القراءة أساس عملية التعلّم لدى الإنسان.

تتميز الحملة الوطنية للقراءة بأنها مبادرة أطلقتها مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، في عام 2016، بالشراكة مع مجموعة من الوزارات و المؤسسات و الهيئات في دولة قطر ، وتهدف إلى نشر وتعزيز الوعي بثقافة القراءة على المستوى الوطني. كما تتميز بأنها حملة موجهّة لمختلف الشرائح الاجتماعية والفئات العُمرية في المجتمع القطري. وذلك تضامنا لتحقيق رؤية قطر 2030 ان يكون لدينا اقتصاد مبني على معرفة

الفئة المستهدفة
مما لا يخفى أن غاية الحملة تعزيز المجتمع المعرفي وتفعيل القراءة عند كل أفراد المجتمع، وانطلقت الحملة عام 2016 وهي تستهدف الأطفال ونستكمل هذا العام الحالي تعزيز القراءة عند الأطفال والشباب كنبض المجتمع ورمز القوة والمعرفة، ضمن خطة استراتيجية لنشر عادات القراءة الإيجابية المثمرة واستثمارها للتجديد والابتكار.
كما تراعي الحملة تنوع وتفرد المجتمع في نوعية القراءة والممارسات التي يفضلونها فالقراءة كفعل يختلف من مجرد فعل القراءة، فالقارئ المتعلم له خصوصيات منها نوعية الإدراك والمهارات العقلية التي توظف المعارف والاهتمامات والعادات والتقاليد التي ترتبط مع أفراد المجتمع والأخلاق والقيم الحياتية ومستوى الدافعية نحو التعلم. كما وتفعل الحملة دور الشراكات مع مؤسسات المجتمع ومبادراته وطاقات أفراده.