تعيش الدجاجة باق بيق في قنّ صغير على سطح إحدى المباني، ولكنها حزينة لأنها وحيدة. ودائماً ما تحلم بالرحيل بعيداً عن المدينة والعيش في مزرعة واسعة على قمة الجبل. وفي يوم من الأيام تحقق حلم هذه الدجاجة، وذلك عندما نسي صاحب الدجاجة باب القنّ مفتوحاً. قفزت باق بيق وانتقلت إلى المزرعة التي لطالما كانت تحلم بها. وهنا تبدأ أحداث القصة من نسج خيال الكاتبة رانيا زبيب ضاهر، التي تخبرنا عن تصرفات وعادات الدجاجة باق بيق في مكانها الجديد والمخالفة لعادات وتقاليد دجاجات المزرعة، وما نتج عن ذلك من خلافات بين باق بيق والدجاجات الأخرى. وبمساعدة العمّة عفاف تغلبت باق بيق على مشاكلها في التأقلم مع دجاجات المزرعة، وذلك من خلال استغلال مواهبها في الرقص والغناء والتمثيل وفتح معهد تدريب في المزرعة شكّل وجهة ترفيهية وتعليمية ممتعة للدجاجات الأخرى.

في هذا الكتاب الموجه للأطفال من عُمر (4-9 سنوات)، يتعلّم أبناؤنا كيفية تقبّل الآخر وأهمية الصداقة والتعاون والانفتاح على الآخر بالإضافة إلى استثمار الإمكانيات والمواهب التي يتمتع بها الفرد من أجل تكوين صداقات والاندماج في مجتمعات جديدة سواء كان ذلك من اختياره أم لا.