تقدِم الكاتبة سناء شبَاني، من خلال هذه القصة، مفاهيمًا تربوية تطرحها من خلال الطفلة سارة التي وجدت حصالتها ممتلئة، فقررت أن تفرغها، وتسرعت في إنفاق نقودها بشراء هدايا لأفراد العائلة، ولكنها ندمت بعد نفاد نقودها وعدم إمتلاكها ما يكفي من الأموال لشراء الأشياء التي ترغب فيها، لتقرر بعد ذلك شراء حصالة جديدة لكي تبدأ في توفير النقود مجددًا وتتمكن من شراء ما تتمناه.

القصة موجهة للأطفال من سن 6 سنوات فما فوق، وتحتوي صفحاتها على رسوم ونصوص محدودة باللونين الأسود والوردي. وتميل الرسومات إلى تقديم رموز لبعض المواقف أو الأشياء التي قد يصعب فهمها في كل فقرة من القصة.