تحكي هذه القصة عن نورا، الفتاة الشقية الجريئة، التي تقوم بما لا يجرؤ عليه أحد من أصدقائها. كان حلمها أن تشارك في مباريات كرة القدم، ولكن الأولاد سخروا منها ومنعوها من اللعب؛ لأنها فتاة. غضبت نورا ولكنها لم تستسلم، بل قامت بتشكيل فريق مكون من أصدقائها البنات والأولاد، وبإشراف والدها، تدربوا جيدًا، ثم شاركوا بالمباريات، وفازوا بالمركز الأول.
فريق نورا قصة عن العزيمة والإصرار على تحقيق الهدف، وهي تعلم الأطفال أن التفوق مرتبط بالعمل والمثابرة لا بالجنس . كما أنها تحث الآباء والأمهات على غرس هذه المفاهيم في عقول أطفالهم. القصة من تأليف الكاتبة فاطمة شرف الدين، ورسوم حسان زهر الدين، وهي موجهة للأطفال من سن 6-9 سنوات.