تحكي هذه القصة عن رشيد، الذين يتعين عليه الانتقال إلى مدرسة جديدة، وهو أمر يشغل باله كثيرًا لأنه قد لا يلتقي بأصدقاء جدد هناك، وقد لا يحب الصف والمعلمة الجديدة. لكن حين يزور المدرسة مع أمه، يغير رأيه تمامًا. وسيكتشف القارىء مع رشيد أن الانتقال إلى مدرسة جديدة لا يعني خسارة الأصدقاء القدامى. القصة من تأليف الكاتبة فاطمة شرف الدين، ورسوم مايا فداوي، وهي موجهة للأطفال من سن 6-9 سنوات.